منتدى المروه الأسلامي للبنات فقط
السلام عليكم
اهلا بك عزيزتي الزائرة المسلمة الكريمة
بمنتدى " المروه الاسلامي للبنات فقط "
نورتي المنتدى بوجودك
ان كنتي عضوة فيمكنك الدخول عن طريق كلمة " الدخول "
اما ان كنتي زائرة فستشرفينا " بتسجيلك معنا "
واهلا وسهلا بك بيننا مرة ثانية .
تحياتنا " الإدارة "


مرحبا بكِ يا (زائر) فى منتدى المروه الاسلامي للبنات فقط ، ستجدي معنا المتعة و الصديقات المسلمات المخلصات
 
الرئيسيةالبوابةالأعضاءالتبادل الاعلانيالتسجيلدخول

أهلاً بكل من دخل المروه الاسلامي نتمنى ان يكون المنتدى قد نال أعجابكم و نتمنى أن تشاركوا معنا و لا ننسى أن بالتعاون سيصعد المنتدى لفوق أكثر و أكثر و لا ننسى شعارنا (الى الامام مع الاسلام) مع تحياتنا الادارة    

 


شاطر | 
 

 مجلة المنتدى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رودى
عضوة فضية
عضوة فضية
avatar

عدد المساهمات : 39
تاريخ الميلاد : 30/11/1999
تاريخ التسجيل : 07/06/2012
العمر : 17
العمل/الترفيه : طالبة فى الازهر الشريف
المزاج : الحمد لله

مُساهمةموضوع: مجلة المنتدى   الأحد 10 يونيو 2012, 4:55 pm

~^^**بسم الله الرحمن الرحيم**^^~
*اليوم هو اول يوم لمجلتنا الجديدة و باذن الله ستستفدن منها جميعا و ستكون بها اشياء كثيرة و ستصدر
كل بداية اسبوع اى كل يوم سبت باذن الله تعالى نتمنى ان تعجبكن جميعا.

بقلم:رودى
الفهرس:
1)قصة قصيرة:حنان دجاجة.
2)احاديث نبوية: احب لاخيك ما تحب لنفسك
فديوهات: كارتون ميكى ماوس القديم












حنان دجاجة


اشتم أحد المزارعين الأمريكيين رائحة دخان قوية ،
ففتح القناة الخاص بالأخبار المحلية بالراديو .
عرف أن النيران قد اشتعلت على بعد أميال قليلة من مسكنة .
اشتعلت في حقول القمح الشاسعة ، وذلك قبل تمام نضجه بحوالي أسبوعين .

إنه يعلم متى اشتعلت النيران في مثل هذا الوقت يصعب السيطرة عليها ،
فتحرق عشرات الأميال المربعه من زراعة القمح .

عرف المزارع أيضاً أن الرياح تتجه بالنيران نحو حقله ،
فبدأ يفكر هكذا : ماذا أفعل ؟لا بد أن النيران تلحق بحقلي وتحطم منزلي وحظيرة الحيوانات وأفقد كل شيء !

بدا يحرق أجزاء من حقله بطريقة هادئة حتى لا يصير بيتة و حظيرة حيواناته محاطة بحقول القمح شبه الجافة .
استطاع أن يحرق كل حقله تماماً دون أن يصاب بيته .....
فأطمأن أن النيران لا تنسحب إلى بيته ...
حقاً قد أحرق بيديه محصولة ، لكنة أفتدى بيته وحيواناته وطيوره .

إذ أطمأن على بيته بدأ يسير بجوار حقله المحترق وهو منكسر القلب ، لأنه فقد محاصيله بيده.

رأي دجاجة شبة محترقة ، وقد بسطت جناحيها .
تطلع بحزن إليها .فقد طارت بعض اللهب إليها لتحرقها .
تسلك الدموع من عينه وهو يرى طيراً قد مات بلا ذنب .

بحركة لا إرادية حرك الدجاجة بقدمه ، فإذا بمجموعة من الكتاكيت الصغيرة تجري ...
امسك بها وأحتضنها .

تطلع إلى تلك الدجاجة البطلة الحنونة التي أحاطت بجسمها صغارها وسلمته للموت ،
احترقت دون أن تحرك جناحيها أو تهرب ، بل صمدت لتحمي صغارها ،
بينما يحزن هو على خسائر مادية !

رفع عينه إلى السماء وهو يقول :
مخلصي الحبيب ... الآن أدركت معنى كلماتك :
كم مرة أردت أن أجمع أولادك ، كما تجمع الدجاجة فراخها .
أشكرك لأنك وأنت لم تعرف الخطية سلمت جسدك للموت بفرح لتحمل نيران الغضب عن خطاياي .
ظنت النيران أنها تقدر أن تحطمك ، لكن في حبك حملتني بموتك المحيي إلى الحياة .


احب لاخيك ما تحب لنفسك
ومثله وقريب منه قوله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: {لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه } هذا كلامه صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، ونأخذ من الحديث أهمية المحبة، وهذه المحبة لا تتعارض مع النص بل تقتضيه ويقتضيها، أن أحب لأخي ما أحب لنفسي.

والمقصود هو: أخوك المسلم، كما قال صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:{المسلم أخو المسلم }، وكما قال: {وكونوا عباد الله إخواناً }.

إذاً: لا بد أن تعلم أن أخاك المسلم يجب عليك أن تحب له من الخير مثل ما تحب لنفسك، فإن كنت تحب الجنة، فلابد أن تسعى لتجعل أخاك ممن ينالها ويسعى في طريقها، تريد أن تنجو من النار، فأحب لأخيك أن ينجو من النار، تحب أن تؤتى الخير، وأن تعطى من الدنيا أو من خير الدنيا أو خير الآخرة، فأحب ذلك لأخيك المسلم، تحب أن يُسمع لك، فاسمع لأخيك المسلم، تحب أن تُطاع فأطع أخاك المسلم، تحب أن تُحترم، فاحترم أخاك المسلم... وهكذا ضع نفسك مكانه وليكن ميزانك ميزان العدل والقسط.

فحينئذٍ تجد أنك تحقق -بإذن الله- هذا الواجب العظيم، الذي قلَّ من يرتقي إليه من المسلمين، وبذلك تصبح ممن يعيشون في درجة عالية، وعظيمة جداً، يغبطك عليها أكثر الخلق وأنت لا تشعر بها؛ لأنه ليس في هذه الدنيا من هو أكثر سعادة في حياته من الإنسان الذي سلم قلبه من الغل والحقد والحسد والغش لإخوانه المسلمين أبداً، هذا هو الإنسان الذي يعيش في اطمئنان.

إنْ كَثَّر الله خير إخوانه المسلمين وعافيتهم وأرزاقهم، فرح بذلك واطمأن، وإن ضاقت عليهم الدنيا ورأى من حالهم ما لا يرضى فإنه لا يشمت بهم، مهما آذوه، وإن كان بينهم أشد ما يكون من الخلاف، بل إنه يسأل الله تبارك وتعالى أن يعافيهم وألاَّ يبتليه، فيعيش مطمئن البال قرير العين مما وصل إليه من هذه الأمانة وهذا العدل، لأنه تحمل الأمانة حق التحمل، حتى أصبح يزن بميزان العدل الذي قلَّ من يتمسك به، ولا سيما في أواخر الزمان.

فالإنسان المسلم يستشعر هذا الواجب دائماً، الجار يشعر بواجبه الذي عليه لجاره، وكذلك الجار الآخر... وهكذا نجد جملة من الحقوق تنظم حال المسلم ودنياه.


الباقى فى اليوم التالى باذن الله Smile I love you flower

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
princesse roro
عضوة فضية
عضوة فضية
avatar

عدد المساهمات : 41
تاريخ الميلاد : 21/07/2003
تاريخ التسجيل : 02/06/2013
العمر : 14
بلدك : Algérie
العمل/الترفيه : طالبة
المزاج : هادئ

مُساهمةموضوع: رد: مجلة المنتدى   الجمعة 07 يونيو 2013, 4:24 pm

مشكورة على طرحك و مجهودك حبيبتي 12 رحمة
12 [/i]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مجلة المنتدى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المروه الأسلامي للبنات فقط :: المواضيع العامة :: القسم العام-
انتقل الى: